قصة للأطفال تعرّف بأهمية التراث الثقافي الغارق

أصدر مركز الإسكندرية للدراسات الهلينستية التابع لقطاع البحث الأكاديمي بمكتبة الإسكندرية بمصر قصة للأطفال بعنوان “مغامرات بحّار ونجمة البحار”، وذلك بالتعاون مع جامعة الإسكندرية، ومؤسسة فاردينويانيس اليونانية، وكرسي اليونسكو للتراث الثقافي المغمور بالمياه.

القصة من تأليف جيهان نبيل ذكي، ورسوم أسامة علي، وهدير دهب وهي الأولى من نوعها في المكتبة العربية، وتهدف إلى تعريف الأطفال من سن 6 إلى 12 سنة بقيمة وأهمية التراث الثقافي الغارق، وضرورة المحافظة عليه، وهي تعد أول قصة للأطفال تقوم بنشرها مكتبة الإسكندرية فى هذا المجال. وهي أيضا إحدى مساهمات مشروع التوعية بالتراث الثقافي المغمور بالمياه “بحّــار”، التابع لمركز الآثار البحرية بجامعة الإسكندرية، بدعم من مؤسسة هونور فروست للبحث العلمي بإنقلترا

وقامت المكتبة بتشجيع إصدار هذه القصة لما لها من أهمية فى تثقيف الأطفال بأهمية التراث الثقافي المغمور بالمياه وكان ذلك بعد ان تم الإعلان عن فكرة القصة في الإحتفالية الخاصة بمرور عشر سنوات على إنشاء مركز الإسكندرية للدراسات الهلينستية.