“لما بنتولد” المرشح للأوسكار في إفتتاح نشاط نادي حقوق الإنسان

فيلم أثار الجدل كثيرا في مصر “لما بنتولد” أخرجه ثامر عزت وقام بإنتاجه معتز عبد الوهاب الذي إعتقلته السلطات المصرية بتهم واهية كدعم الإهارب والإنتماء لجماعات محظورة.. هذا الفيلم إختاره نادي حقوق الإنسان بدار الثقافة المغاربية ابن خلدون لإفتتاح نشاطه.

معتز عبد الوهاب، منتج مصري، أنتج العديد من الأفلام الوثائقية، والروائية، تم إختيار فيلمه “لما بنتولد” لتمثيل مصر في جائزة الأوسكار…

كان يمكن لمعتز أن يكون سعيدا بهذا الترشيح ، وسماع صدى النجاحات التي يحققها الفيلم، ولكن للأسف قضبان المعتقل منعته أن يرى كل ذلك في عيون عائلته وأصدقاءه ومحبيه وكانت التهمة سخيفة وهي التعامل مع الإرهاب على خلفية مشاركته في تصوير برنامج للجزيرة الوثائقية وقبلها كالت له السلطات المصرية العديد من التهم مثل الإنتماء لجماعات محظورة وإساءة إستخدام مواقع التواصل الإجتماعي وهي طريقة مألوفة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي تنكر لفضل ثورة 25 جانفي 2011 التي جعلته على رأس الدولة المصرية فما كان منه إلا أن إعتقل وهجّر ونفى كل معارضيه سواء من السياسيين أو الفنانين!

الفيلم من بطولة عمرو عابد، وسلمى حسن، والمطرب أمير عيد عضو فرقة “كايروكي” فى أول مشاركة سينمائية له، وابتهال الصريطي، ومحمد حاتم، ودانا حمدان، وبسنت شوقي، وحنان سليمان وسامح الصريطي، وألف موسيقاه التصويرية شريف هواري عضو فرقة كايروكي أيضا ويروي ثلاثة قصص عن ثلاثة شخصيات مختلفة تواجه تحديات خاصة بسبب القيود التي فرضت عليهم، وتتشابك القصص من خلال أغاني المطرب أمير عيد، وهو صاحب قصة من القصص الثلاث.