لهواة المسرح: دورات تكوينية تهمّهم!

ليلى العوني – الأيقونة الثقافية

يقدم مركز الفنون الدرامية والركحية ببن عروس ترسانة من الدورات التكوينية في فنون الممارسة المسرحية حيث أحاطت هذه الدورات بكل جوانب الفن الرابع من فن المهرج إلى مسرح النو إلى مراحل تركيب الشخصية وما أدراك ثم الكوميديا دي لارتي كل هذا وفق إيقاع مضبوط ورؤية واضحة وسبيل في دفع المغرمين لتطوير مهاراتهم.

دورة تكوينية في فن المهرّج تأطير الممثل يحي الفايدي من 10 إلى 17 جويلية 2020 وهو فن قديم قدم المسرح الإغريقي يقوم على ثنائية الهزل والجد، الضحك والبكاء، فالمهرِّج قبل أن ينبس ببنت شفة وقبل أن يقوم بأية حركة، يضحكنا من وجهه وملبسه. إنه يحوِّل نفسه إلى نكتة متحركة وربما مبطنة بنقد لاذع للمجتمع وعاداته وتقاليده ولكل قيد لحرية الإنسان.. 

الدورة الثانية ستكون في مسرح النو تأطير المخرج طاهر عيسى بالعربي من 19 إلى 24 جويلية 2020 وهو فن مسرحي ياباني ، يرجع تاريخه إلى القرن الرابع عشر للميلاد يقوم الممثلون فيه بإرتداء أقنعة، ويتخاطبون بإستعمال نفس نبرة الصوت، تصاحبهم فرقة موسيقية مزودة ببعض الآلات التقليدية. تنتصب خشبة المسرح في الهواء الطلق، وتدعم سقفها أربعة من العواميد الخشبية وترمز الأقنعة وأشكالها المختلفة إلى شخصية حاملها. تدوم مدة العرض الواحد من نصف ساعة حتى ساعتين، ويتم تقديم خمسة عروض أثناء الأيام المخصصة لهذا المسرح، وتختلف هذه العروض في المواضيع التي تناقشها. خشبة المسرح مبنية على الطراز الصيني، مساحتها مستطيلة الشكل، مفتوحة من ثلاث جوانب عدا الجهة الخلفية، وتخصص لوضع لوحة عليها رسم لشجرة الأرز. وتقوم أربع دعامات بتحديد جوانب هذه الخشبة. بالإضافة إلى ذلك يوجد معبر صغير، يستقله الممثلون عند الدخول إلى الخشبة.

دورة تكوينية أخرى في فن التشخيص أو مراحل تركيب الشخصية تأطير المسرحي حاتم دربال من 3 إلى 8 أوت 2020 الذي صرح لـ”الأيقونة الثقافية” أن “الشخصية تنطلق أساسا من النص المسرحي لتكوين وباء وأداء برنامجها الحركي والشعوري فالممثل مطالب بإعداد عمله بالبحث في عمق الشخصية ومشروعها العام في العمل وقواعد اللعب المسرحي لهذه الشخصية ثم يأتي دور المخرج للتوجيه وصقل الشخصية وبالتالي إعطائها المكان الذي يليق بها في العمل إجمالا” هذا ما جرنا للسؤال عن فرضية الإنطلاق من إرتجال الفنان وفق توجيهات المخرج الذي يحتم عليه وضعيات معينة كي يتم بناء الرؤية الجماعية والجمالية للواقع النفسي والإجتماعي ومن ثمة يخرج النص المسرحي لتتم صياغته فيما بعد أكد حاتم دربال أنه يفضل الإنطلاق من نص كي يبني عالم الشخصية.

وستكون ختام الدورات دورة تكوينية في فن “الكوميديا دلارتي” تأطير الممثل رياض حمدي من 10 إلى 17 أوت 2020 وهو فن أنبثق من منبع إيطالي ، في مرحلة قد إكتظت بتنافس مختلف العلوم والمعارف والأشكال الفنية المختلفة ، وذلك في عصر النهضة المجيدة، فهي كلمة إيطالية « Commedia all improviso     ». بداية من القرن 16 م بدأت مرحلة بزوغ قدرة الفنان الكوميدي المرتجل لينشر نور فنه الراقي إلى أماكن أخرى مثل فرنسا ، إسبانيا ، إنجلترا . والكوميديا المرتجلة نستطيع تعريفها بأنها ” نوع من الأداء التمثيلي الملهوي يقوم نصه إلى حد كبير على إرتجال الممثلين الذين كانت تتجول فرقهم في مدن أوروبا وقد إنحدرت أصول هذا الشكل التمثيلي الإيطالي من مصادر عديدة موغلة في القدم مثل الألعاب الشعبية الرومانية التي مهدت لظهور الملهاة الرومانية ، ملاهي ” بلوتوس ” و ” تيرانوس ” الهزليات العامة المهرجين في العصور الوسطى ، المغنين المتجولين وغيرهم..