مخطوطات الطاهر الحداد وأحمد الدرعي الأصلية تتسلمها دار الكتب الوطنية

في يوم تاريخيّ إستقبلت فيه دار الكتب الوطنيّة، اليوم الثّلاثاء 09 ديسمبر 2020، إرثا لا يقدر بثمن، تونسيا خالصا يعبر عن الروح والثقافة التونسية المعتدلة السمحة يتمثل في رصيد هامّ من مخطوطات أصليّة للطّاهر الحدّاد رجل الحداثة التونسية وقائدها وأحمد الدّرعيّ رفيق دربه منها ما تمّ نشره، ومنها ما لم ينشر بعد. وهو ما يجعل من هذه الهديّة حدثا ثقافيّا هامّا، يفتح مجالا هامّا لمزيد معرفة الرّجلين وكتاباتهما.

وقد حضر إلى دار الكتب الوطنية، لسليم المخطوطات العميدة السّابقة لكلّيّة العلوم القانونيّة والسّياسيّة كلثوم مزيو ابنة الكاتب والمصلح التّونسيّ أحمد الدّرعيّ (1902-1965)، صديق الطّاهر الحدّاد (1899-1935)ونصيره في محنته، وممثّلة ورثته أيضا. في حركة نبيلة وإيمان مطلق في حق الأجيال القادمة التعرف على ثقافتنا الحقيقية التونسية الأصلية وليس الثقافات الدخيلة علينا والقابضة عنوة على تفكير بعض شبابنا.

تسلّمت الهديّة النفسية السّيدة رشيد السمين، كاهية مدير الحفظ وخدمات المستعملين، التي ستقوم بضبط جرد كامل لكلّ محتويات الرّصيد، ثمّ رقمنته. وحضر عمليّة التّسليم والتّسلّم الباحث أنس غراب، والصّحفيّة والباحثة سلمى الجلاصي.