أدب وإصدارات

مصيف الكتاب بمنوبة: لتحقيق ثقافة القرب وعادة المطالعة

الأيقونة الثقافية

دون استثناء كل ولايات الجمهورية معنية بمصيف الكتاب وبعد أن كانت الولايات الساحلية فقط معنية بمثل هذه التظاهرات، اليوم كل المكتبات العمومية تتوجه نحو فئات الشعب المختلفة للترغيب في المطالعة وخلق علاقة جديدة بالكتاب. شعار هذه السنة كان ” صائفتي تفوح كتبا” وولاية منوبة تقدم على امتداد 3 أيام 17 و18 و19 أوت برنامجها وقد صرحت مديرة المكتبة العمومية بالجهة إيناس حكيمي لـ”الأيقونة الثقافية” أن “هذه التظاهرة تندرج ضمن الخطة الوطنية الترغيب في المطالعة والتي تهدف إلى إخراج الكتب من الرفوف خلال الفترة الصيفية وايصالها إلى القارئ”.

وأضافت “في ولاية منوبة اشتغلنا على جميع الفئات العمرية: أطفال شباب كهول وأيضا على عدة أماكن حيث كانت الانطلاقة من ساحة الآداب والكتاب بالدندان، الحي السكني الشعبي بشباو، الفضاء العائلي ببرج العامري وسعينا في ببرنامجنا إلى التنوع بالجمع بين العروض التنشيطية الفرجوية للأطفال الحكواتي، الدمى العملاقة، ومجموعة كبيرة من ورشات الترغيب في المطالعة بالرسم والمسرح الكتابة، أيضا معار ض كتب حملات تحسيسية للاولياء للتعريف بأهمية الوجود الكتاب في حياة الطفل أيضا ورشات كتابة يؤمنها كتاب الجهة. وقد استضفنا في عيد المرأة الشاعرة هندة بن حسين (ابنة الجهة) وفي الختام يبقى الهدف الأساسي لهذه التظاهرة هو خلق حركية ثقافية في الجهة تساهم في تحقيق ثقافة القرب وتعمل على ترسيخ عادة المطالعة لممارسة ثابتة لدى الأسرة التونسية”.

تفاصيل البرنامج

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق