Type to search

أجندا الفضاءات أدب وإصدارات الرئيسية

مصيف الكتاب يحل ضيفا على ولاية تونس

شارك

تواصل نسائم القراءة في الإنسياب رقيقة في مختلف المدن والقرى والمكتبات العمومية في ربوع الوطن وتحل الدورة الــ29 للمهرجان الوطني مصيف الكتاب تحت شعار “نسائم القراءة” ضيفة على ولاية تونس ومعتمدياتها خلال الفترة من 30 جويلية إلى 20 أوت 2022 بشاطئ وكورنيش المرسى وذلك بإشراف إدارة المعالطة العمومية والمندوبية الجهوية للثقافة بتونس.

وتندرج هذه التظاهرة الثقافية الضخمة ضمن تطوير الخطة الوطنية للترغيب في المطالعة وتمثل فرصة للتأكيد مجددا على إنفتاح المكتبات العمومية على محيطها الخارجي وتقريب خدماتها من المواطن التونسي من خلال تغطية مختلف الفضاءات العمومية المفتوحة التي تعتبر الأكثر إستقطابا لمختلف الشرائح العمريةمن أجل الاحتفاء بالكتاب وتعميق التواصل بينه وبين جمهور القراءعلى غرار الشواطئ، الساحات والمنتزهات والحدائق العمومية والأحياء السكانية. تتوجه هذه التظاهرة إلى كافة الفئات العمرية مع مشاركة متميزة للعائلة التونسية.

وخلال هذه الدورة حرصت المكتبة الجهوية بتونس على تحقيق التنوع والتجديد من خلال برمجة أنشطة نوعية تتميز بمزجها لتعبيرات ثقافية مختلفة تنطلق من الكتاب وتعود اليه.

حيث يتضمن برنامج المكتبة الجهوية بتونس لهذه الدورة:

تركيز معرض لأهم الإصدارات الجديدة من الكتب لمختلف الشرائح العمرية لتأمين عملية الإعارة على عين المكان

تنظيم ورشات الترغيب في المطالعة، والكتابة الإبداعية والقراءة والمسرح، إلى جانب تنظيم الأمسيات الشعرية، وتوقيع كتب لأدباء تونسيين.

برمجة فقرات ثقافية وترفيهية متنوعة كورشات الربوتيك، الأوريغامي ، المهارات اليدوية، الرسم والفنّون التشكيلية، الخط العربي …

إلى جانب الأنشطة التوعوية التحسيسية: على غرار ورشات في التربية البيئية والسلوكيات الإيجابية نحو البيئة بمساهمة الوكالة الوطنية لحماية المحيط، ورشات تدريبية في الإسعافات الأولية بمساهمة الهلال الأحمر التونسي فرع المرسى، وورشات في التربية المرورية بالاشتراك مع جمعيات تعنى بالسلامة المرورية.

كما تم خلال هذه الدورة برمجة عروض و   فقرات تنشيطية ترفيهية لخلق حركية ثقافية هامة بالجهة والمساهمةفي تحقيق ثقافة القرب و ترسيخ عادة المطالعة كممارسة ثقافية ثابتة في المجتمع التونسي على غرار عروض أفلام موجهة للأطفال والناشئة والشباب، عروض الحكواتي وعروض المسرحية إلى جانب العروض التنشيطية الفرجوية….

هذا إلى جانب تنظيم مسابقات يتوج فيها المشاركون بجوائز قيمة من أجل تشجيع القارئ التونسي بمختلف شرائحه العمرية وفئاته الإجتماعية على المشاركة والإقبال على الكتاب والمطالعة.

الوصوف

أترك تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *