شعر

ملتقى الشعراء الطلبة العرب

عبير غزواني – الأيقونة

منذ 27 فيفيري ويتواصل إلى غاية 1 مارس القادم ينتظم ملتقى الشعراء الطلبة العرب في المركز الثقافي الجامعي الحسين بوزيان من أجل فن القوافي أو تثوير الشعوب، ألم يكن شعار الثورة “إذا الشعب يوما أراد الحياة”.

سنوات وأجيال مرت على المركز الثقافي الجامعي الحسين بوزيان بالعاصمة ..كان ولازال مهدا لعديد المواهب والأسماء الموجودة الآن من مفكرين وفنانين وكتاب وشعراء … منذ 1992 وهو حاضن للشعر في دورة سنوية لمن أثثوا خميس الادب بالمركز … الكثير منهم جاء مكتشفا …حتى صعد الركح يلقي بعضا مما عنده ربما يكون إعلان ميلاد شاعر .. من التجربة الاولى الموسومة بالرهبة الى فن الالقاء والاقناع .. يحتد الصوت ..كلما احتدت الكلمة والعبارة … 13 عشر دورة …تواصلت لتتوقف قليلا لتعود حاملة حلما عربيا للطلبة الشعراء العرب .. من اكتفاء بنورها ..

أصبحت الدورات مركز اشعاع عربي ..وتفتح ابوابها لمن انسوا فيه تشريف لغته العربية بجنسيته . هذه الدورة تضمنت معرضا تشكيليا ومعلقات صور من ارشيف الملتقيات السابقة . كانت قراءات وتكريمات الضيوف فضيلة الشابي وسلوى الرابحي ويوسف خديم الله وامل السبيعي فرصة لشحن همم من يستعدون لصعود الركح .. وتتواصل الفنون في تواترها بين عروض موسيقية وسهرات نقاش وورشات وعروض مسرحية وزيارات للمتاحف وجولة بالمركز الدولي بالحمامات “دار المتوسط ” .

لتنتهي الدورة بتوزيع جوائز للمتوجين “الريشة الذهبية ..الريشة البرونزية والريشة الفضية ….والتي يدير لجنة تحكيمها الشعراء جمال الجلاصي وفاطمة بن عكاشة ومراد ساسي والمسرحي الشاعر عبد القادر بن سعيد .. القصائد المتوجة سيتم نشرها في كتاب “ابداعات الشعراء الطلبة العرب ”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق