Type to search

أجندا الفضاءات سياحة وتـــراث

ملتقى دولي حول أضرحة “التوفات” في العصرين البوني والروماني

شارك

خلال الحضارة القرطاجية، عبد القرطاجنيون القدامى عديد الآلهة على رأسها بعل حمون كبير الآلهة وحامي القرطاجيين رمز الخصب والرخاء وإله الشمس والمطر. ثم تانيت آلهة الخصوبة وهي الإلهة الأم ثم عشتارت الآلهة الكنعانية رمز الحب والبحر والموت. ويشكل الثلاثة مايسمى بالثالوث الإلهي. إضافة إلى ذلك عبد القرطاجنيون آلهة رومانية مثل الإله ساتورن وهو إله الخصوبة والزراعة والحصاد لدى الرومان… وقد بنى القرطاجنيون القدامى المعابد والأضرحة لعبادتهم وبقيت شامخة عصية على النسيان والإندثار مما إستجوب التنقيب والبحث والدراسة لهذه المعالم ومن ورائها تبين مدى أهمية الدين في الإنسان القرطاجي.

ومن هذا المنطلق، تنظّم وكالة إحياء التّراث والتنمية الثقافيّة مع المعهد الوطني للتراث الملتقى الدوليّ، ”قرن من البحوث حول الأضرحة المسماة -التوفات- في المتوسط خلال العصر البوني والروماني” وذلك يومي 7و8 ديسمبر 2021 بأحد النزل بقمرت.

يهدف هذا الملتقى إلى الجمع بين أعضاء المجتمع العلمي الدولي المهتمين بدراسة ضريح “الإله بعل” و”الآلهة تانيت” وخلفاؤهم، وأضرحة “الإله ساتورن”، من أجل مناقشة خصائص هذا النوع من المعالم وأهميتها، وذلك لفهم الفكر الدينيّ والهويّة القرطاجيّة والبونيّة والتحولاّت التي عرفتها هذه الحضارات مع بداية العصر الروماني

الوصوف

أترك تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *