الرئيسيةسينما

تكريم السينما التونسية في مهرجان الاقصر للسينما الافريقية

 التكريم سيشمل أيضا تظاهرة أيام قرطاج السينمائية نظرا لدورها في التعريف بالسينما الإفريقية وسينما جنوب الصحراء

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

ليلى عوني- الأيقونة

ينتظم من 15 إلى 21 مارس 2019 مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية بمصر حيث سيكرم  هذا المهرجان السينما التونسية خلال دورته القادمة  من خلال عرض مجموعة من الفعاليات الفنية واستضافة عدد من صناع السينما التونسية وروادها إلى جانب تكريم سينمائيين رحلوا عنا لعل أبرزهم يوسف شاهين وجميل راتب وغيرهم.

هذا التكريم، يتمثل في عرض خمسة من أهم الافلام الروائية التونسية، وتنظيم ندوة فكرية حول تاريخ وآفاق السينما في تونس، ومعرض لمعلقات أشرطة تونسية أنتجت خلال الخمسين سنة الماضية، وإصدار كتاب حول السينما التونسية في الألفية الثالثة باللغتين العربية والفرنسية من تأليف التونسي طارق شعبان، إلى جانب دعوة مخرجين وسينمائيين تونسيين من مختلف الاجيال من أجل تسليط الضوء على تجربتهم السينمائية.

تأتي هذه المبادرة حسب ما أكد سيد فؤاد  مدير المهرجان خلال لقاء اعلامي انتظم اليوم بدار الثقافة المغاربية ابن خلدون كاعتراف بالدور الهام الذي تضطلع به السينما التونسية في منطقة شمال إفريقيا، والمستوى الممتاز الذي بلغته خلال السنوات الأخيرة، وبروز جيل جديد من السينمائيين الشباب يقدمون سينما مختلفة وجادة، إلى جانب دور رواد صناعة السينما في تونس على غرار النوري بوزيد وفريد بوغدير.

التكريم سيشمل أيضا تظاهرة أيام قرطاج السينمائية نظرا لدورها في التعريف بالسينما الإفريقية وسينما جنوب الصحراء، واعتبر مدير مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية أن “أيام قرطاج السينمائية بمثابة الأخ الاكبر الذي يحتذى به”.
وتتجه النية صلب هيئة مهرجان الاقصر لدعوة ممثلين عن أيام قرطاج السينمائية والمركز الوطني للسينما والصورة وموزعين تونسيين، لبحث سبل دعم ترويج الفيلم التونسي في مصر، مع تخصيص عدد من نشرية المهرجان في دورته القادمة، للتعريف بالسينما التونسية ودور المركز الوطني للسينما والصورة في تعزيز نهضة صناعة الفن السابع في تونس، فضلا عن تشريك الافلام التونسية في مختلف أقسام مهرجان الأقصر.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق