سينمافنون

مهرجان “بانوراما الفيلم القصير” في دورته الرابعة

وفي كلمة للدكتورة سلمى بكار أشارت إلى أن عكس ما يظنه البعض فإن الأفلام الوثائيقة يصعب إنتاجها ويصعب أكثر تسويقها "كما أننا نستطيع أن نعرف من خلالها كيف يفكر الشباب"

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

إنعقدت صباح اليوم الندوة الصحفية الخاصة بالدورة الرابعة لمهرجان “بانوراما الفيلم القصير” الذي سينطلق يوم 15 مارس 2019 ليتواصل إلى يوم 17 من الشهر نفسه.

وقد إستهل الندوة مدير المهرجان كمال عويج بكلمة أشار فيها إلى أنه رغم قلة الإمكانيات فإن  المهرجان متواصل بالمجهودات الخاصة و بحملة إعلانية مجانية من قنوات تلفزيونية لبنانية مثل ال LBC وتلفزيون المستقبل.

كما أكد أنه قد تم قبول 28 فيلم للمشاركة في مسابقة المهرجان من بين 210 فيلم من بين هذه الأفلام نذكر: فيلم “نور” للمخرج اللبناني حسن موسوي، فيلم “وراء الباب” للمخرج التونسي حاتم الحلواني، فيلم “لماذا” للمخرج  الجزائري بوقاف محمد الطاهر، فيلم “سأضحك طويلا” لأحمد فلاح الفتلاوي، “سبلاي” للمخرج التونسي عثمان الماجري وغيرها من الأفلام.

كما ذكر أن لجنة التحكيم متكونة من أربعة أعضاء وهم: الناقد والمخرج السينمائي الجزائري جمال محمدي، المخرجة والمنتجة السينمائية التونسية سلمى بكار، المخرج السينمائي الشاب هيثم بن يوسف، ومبروكة خذير صحفية، منتجة ومخرجة أفلام وثائقية.

وفي كلمة للدكتورة سلمى بكار أشارت إلى أن عكس ما يظنه البعض فإن الأفلام الوثائيقة يصعب إنتاجها ويصعب أكثر تسويقها ” غير أننا نستطيع من خلالها ن نعرف كيف يفكر الشباب”

أما مبروكة خذير فقد إستهلت كلمتها بأن عديد الحضور يعرفونها كصحفية فقط ولكنها حاليا هي منتجة ومخرجة أفلام وثائقية بالأساس إلا انها إقتحمت قريبا مجال إخراج و إنتاج الأفلام الروائية.

وأكدت على هذه أفلام هذه الدورة ستكون متنوعة من أفلام خيال علمي لأفلام رعب لأفلام وثائقية وأخرى روائية قصيرة تضم تسع جنسيات وأشارت إلى أنه رغم قلة الدعم وقلة الإمكانيات فإن المهرجان مازال متواصلا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق