الرئيسيةحقوق الإنسان

نجوى ميلاد: تعرضتُ للتهديد بالضرب والاهانة في قناة الحوار التونسي

في غياب قانون الفنان واستقالة وزير الثقافة وضعف النقابة

راضية عوني – الأيقونة-

في كل مرة يقع التلاعب بالفنانين وتقع ممطالتهم من قبل شركات الانتاج إلا من رحم ربي، البداية تكون عندما لا يتحصل الفنان على عقد يضمن حقوقه ثم يبدأ مسلسل الممطالة وهذا ما حدث بالفعل مع الممثلة نجوى ميلاد فبعد أن صورت دون عقد انما اتفاق شفوي يقضي بأن تتحصل على مستحقاتها بعد شهر رمضان المعظم يقع استدعاء الشرطة لها في قناة الحوار التونسي لصاحبها سامي الفهري.

تقول نجوى ميلاد في تدوينة نشرتها عبر الفايسبوك إنه تم التفاوض معها خلال شهر رمضان للتصوير لمدة يومين دون طرح موضوع العقد أو حتى النص وتلك تفصيلة أخرى فقد تم التصوير معها على طريقة ستاند آب..المهم أن ماراطون التحصل على مستحقاتها بدأ عبر المسمى “خالد الصديق”الذي وجهها إلى “عبد الناصر” ومن ثمة إلى “رجاء”   ليقع تهديدها بالضرب ونعتها بعبارات تقلل من إحترامها كانسان فما بالك وهي التي أفنت عمرها في الفن -نذكر جيدا تصريحات الممثلة والمخرجة  آمال علوان في فترة غير بعيدة عن كيفية التعامل مع الفنان في القناة ذاتها-  ليتم في الأخير عندما أصرت على أن تنال حقها جلب الشرطة للمكان ..أصرت نجوى ميلاد على أن لا تغادر المكان إلى حين دخول سنية الدهماني التي طمأنتها بأم الأمور ستسير حسب مشيئة الفنانة نجوى ميلاد لكن لا حياة لمن تنادي..

وتضيف ميلاد في تدوينتها “يبدو أن قناة  الحوار التونسي تعوّدت أن تستغل وتهين وتستهزأ بالفنانين دون أن ينبس أحد ببنت شفة.. يحصل كل هذا  في غياب قانون الفنان واستقالة وزير الثقافة وضعف النقابة ..أما السيد الوزير فقد أجّل موعد لقائي به إلى أجل غير مسمى”

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق