Type to search

أدب وإصدارات

“نفحات ثقافية” إحتفاء بمبدعي ولاية سليانة

شارك

منصف كريمي – الأيقونة الثقافية

في بادرة تأسيسية أولى، تنظّم المكتبة الجهوية بسليانة التي تشرف على إدارتها الأستاذة هيام الدنداني بالشراكة مع فرع ولاية سليانة لجمعية أحبّاء دور الثقافة الذي يرأسه الأستاذ حسام العبيدي وبدعم من المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بالجهة فعاليات الدورة الاولى لتظاهرة “نفحات ثقافية” وذلك من 21 الى 23 جوان الحالي بفضاء المكتبة الجهوية بسليانة تكريما منها لمبدعي الجهة وإحتفاء بإصدارتهم ومنشوراتهم.

 ويتضمن برنامج اليوم الأول من هذه التظاهرة التي يشرف على تنشيطها وإدارتها الإعلامي منصف كريمي تقديم إصدرات أبناء الجهة وتحديدا كتاب ” سونس انتردي” للكاتب نصر العماري وهو ناشط مدني وعضو مؤسس لـ”siliana dream” وناشط ثقافي مهم إذ له مساهمات مسرحية كتابة وتمثيلا منذ ثمانينات القرن الماضي وهو رجل تعليم منذ أكثر من 30 عاما وهو حاليا مدير لمدرسة الأنس بسليانة وقد صدرت له مجموعة شعرية بعنوان “العنقود” سنة 2020 عن دار سنابل للنشر وكتاب “عشق مسرح” سنة 2021 وله منشورات أخرى تحت الطبع.

كما سيتم تقديم رواية ” على صخرة سقراط” للروائية حنان الوحيشي وهي معلّمة متحصلة على الإجازة في القانون الخاص وهي  كاتبة و شاعرة لها 4 أعمال منشورة منها المجموعات الشعرية “قيصر النساء” و”الفراق المرّ” و”فجر جديد يبتسم” إلى جانب إصدار رواية بعنوان”سقراط”.

وخلال يوم 22 جوان الحالي يكون الموعد مع تقديم إبداعات كل من الكاتبة  نجاة العياري صاحبة كتاب “قبيلتا جلاص و أولاد عيار بين التحالف والتوتر 1864-1881″ وكتاب” حكايات” للكاتب منير الجابري وهو من مواليد منطقة عين فرنة بمعتمدية برقو سنة 1974 وهو ناشط بالمجتمع المدني وعضو بجمعية الإتحاف بسليانة وهو عصامي التكوين وقد نشر إبداعاته في عدة مجلات ورقية وإلكترونية.

كما سيتم تقديم كتاب” كتب على يدها ” للدكتور رياض جراد وهو روائي وقاص أصدر عددا من المجموعات القصصية  منها “رتق الروح”و”حديث الغروب”و “أنثى الجبل” وقد درس في بداية الثمانينات بالمدرسة الثانوية بكسرى وهو طبيبَ أسنان ويكتب كذلك الشعر حيث أصدر مجموعته ” كتب على يدها “.

إلى جانب هذا سيتم تقديم المبدعة العصامية مبروكة الوسلاتي المختصة في جمع الأمثال الشعبية وهي من مواليد 1950 وهي من العصاميات إذ لم تلتحق أبدا بالمدرسة رغم رغبتها الملحة في ذلك مما خلف لها حسرة طوال حياتها وحين بعث برنامج تعليم الكبار لم تتردد أبدا في الإلتحاق به رغم رفض المجتمع في بدايات هذا البرنامج ولكنها كانت من النساء الأوائل اللاتي تشبثن بالبرنامج ثم بدأت في نظم القصائد مناسباتيا حيث يكون موضوع القصيد من وحي المناسبة وبعد تجميع عدد مهم من هذه القصائد قامت هذه الأديبة بنشرها من خلال أول عمل لها بعنوان “مذكرات سيدة” صدر سنة 2019.

وتختتم هذه التظاهرة يوم 23 جوان الحالي بأمسية شعرية يؤثثها شعراء الجهة ومنهم الشاعر حبيب العرفاوي و الشاعر السعيدي المنصوري والشاعرات سنية مبروك،أحلام المنصوري وسعيدة محمد صالح.

الوصوف

أترك تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *