سينما

نوافذ على سينما تونس..

راضية عوني – الأيقونة-

تنتظم تظاهرة جديدة ستسمى”نوافذ على سينما تونس” وذلك في الفترة الممتدة من الأحد 10 ديسمبر إلى الخميس 13 ديسمبر 2018 بمقرات اليونسكو، دار تونس  والمنظمة الدولية للفرنكفونية بباريس

 ويجتمع على تقديم هذه التظاهرة كل من وزارة الشؤون الثقافية، المركز الوطني للسينما والصورة،الديوان الوطني للسياحة بتونس إضافة إلى اليونسكو والمنظمة الدولية للفرنكفونية بباريس إضافة إلى عدة شراكات مثل السفارة التونسية بفرنسا، والقنصليات التونسية بباريس وبانتين، الخطوط التونسية، بنك تونس الخارجي، والمركز الفرنسي للسينما والصور المتحركة.

الغريب في الأمر أن كل هؤلاء الداعمين والفاعلين في المجال الثقافي التونسي حددوا فيلم “الجايدة” لافتتاح هذه التظاهرة  في الرابعة والنصف مساء بمقر اليونسكو بباريس بحضور “غازي الغرايري” سفير تونس الدائم لدى منظمة اليونسكو إلى جانب “شيراز العتيري” المديرة  العامة للمركز الوطني للسينما والصورة.

هذا الفيلم الذي سيعرض للجالية التونسية يعالج مسألة دار جواد حيث تبدو جميع الشخصيات خاضعة لنظام مجتمعي واحد غير قادرة على تغييره، إلى أن عاد “بورقيبة المنقذ” إلى تونس سنة 1955 في باخرة فرنسية..

وحيث نرى الاسقاط السياسي واضحا وجليا فقد اختزال النضال من أجل حرية المرأة في شخص “الزعيم”، مع إلغاء الدور الذي لعبته شخصيات نسائية في فترة ما قبل الاستقلال، كما كان دور الطاهر الحداد في “إمرأتنا في الشريعة والمجتمع” وما تعرض له من تضييقات حينها وإستلهام تقريبا كل فصول مجلة الأحوال الشخصية من كتابه.

على كل سيكون في البرنامج كذلك  “على كف عفريت” لكوثر بن هنية، “نحبك هادي” لمحمد بن عطية، “بنزين” لسارة العبيدي، “تونس الليل” لالياس بكار، “غدوة حي” للطفي عاشور، “زهرة حلب” لرضا الباهي وغيرها

كما ستنتظم ضمن فعاليات هذه التظاهرة مائدة مستديرة حول “الفن المعماري، التراث والسينما” وذلك يوم الأربعاء 12 ديسمبر 2018 بمقر المركز الفرنسي للسينما والصورة المتحركة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق