وادي مليز :تظاهرة “لتونس نجنّح إبداعا” إحتفاء بذاكرة الوطن

منصف كريمي – الأيقونة الثقافية

في إطار إحياء للذكرى 83 لحوادث 4 أفريل 1938 النضالية بوادي مليز والإحتفال بعيد الشهداء وللتذكير بأهم محطاته التاريخية كحدث وطني وتحسيس الشباب من خلال الأنشطة الثقافية بأهمية الولاء للوطن والوفاء لدماء شهداء الحركة التحررية الوطنية وبدعم من المجلس الجهوي بجندوبة والمندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بجندوبة، تنظّم جمعية أحبّاء دور الثقافة بالشراكة مع كل من دار الثقافة ودار الشباب ونادي الأطفال ونادي التربية المدنية بالمدرسة الإعدادية بوادي مليز فعاليات التظاهرة الثقافية التربوية”لتونس نجنّح إبداعا”وذلك من 1 الى 11 أفريل الحالي. 

وتفتتح هذه التظاهرة في يومها الأول بتدشين توثيقي بالصور للحركة النضالية التونسية الجزائرية المشتركة تحتضنه دار الشباب بالمكان ثم تقدّم مجموعة من العروض السينمائية الوثائقية حول الحركة النضالية الوطنية زمن الإستعمار تتوّج بحلقة حوار مع الشباب يشرف على تأطيرها وإدارتها الأستاذ الحبيب المعزاوي من المدرسة الإعدادية بوادي مليز .

ويوم 2 أفريل تعرض بمقرّ روضة الأمراء بوادي مليز مسرحية “رفقا” وهي من إنتاج المركز الثقافي الدولي” يوغرطة” بالكاف وهي عن نص لعادل الخماسي يتناول حكاية مجموعة من الحيوانات الأليفة التي تجد نفسها مجبرة على الهروب من الإنسان الذي قرّر أن ينهي حياة كل منها وهي 4 حيوانات، الكلب بأمانته والحمار والديك بصوته الفني المميّز والقطة الجميلة حيث تشاء الصدف أن تلتقي هذه الحيوانات الأربعة في مكان ما بالغابة فتنشأ بينها علاقة حب وإتحاد لتنطلق رحلتهم مع الحرية وما يحف بها من صراعات ومخاطر لتجد هذه الحيوانات نفسها في رحلة صراع الخير والشر ويكون المغزى الأساسي للحكاية هو دعوة الذات البشرية لمراجعة ذاتها وغرائزها الحيوانية الكامنة فيها وكبح جماحها خاصة عند الغضب في محاولة لردّ الإعتبار للحيوانات الأليفة الطامحة للحرية ومساعدة الآخر.  

وقد قام بإنجاز المادة السينمائية لهذا العمل صابر السمعلي وكتبت حنان العلوي كلمات أغانيه ولحّنها محيى الدين بن عبد الله أما التجسيد الركحي له فهو من تمثيل عادل الخماسي، فاطمة الصندي، وفاء العماري، قيس البوغانمي، رياض العبيدي، خذيري نصايبية، جاسم الخماسي وسيف الدين الشارني كما قام عبد السلام جمل بتصميم الملابس وقام بتصميم الاقنعة محيى الدين بن عبد الله واشرف على التنفيذ التقني جوهر الخماسي 

ويوم 4 أفريل الجاري وبعد تلاوة النشيد الرسمي وتحية العلم باشراف من السلط الجهوية والمحلية بمقبرة الشهداء بوادي مليز تعرض بمقرّ نادي الأطفال بالمكان مسرحية “العائلة السعيدة” وهي من إنتاج جمعية مسرح الشعب بحمام سوسة 

ويوم 9 أفريل الجاري وبالشراكة مع مكتب جندوبة للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد ينتظم منبر حواري مع الشباب حول رؤيته المستقبلية لآليات الحوكمة والإستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد وإحتفالا بعيد الشهداء، إختار المشرفون على تنظيم هذه التظاهرة تكريم الشباب الفلسطيني من خلال تقديم وبمقرّ دار الشباب بالمكان عرض موسيقي بعنوان”نجم العرب…فلسطين”من إنتاج شركة العرب للإنتاج الإعلامي لصاحبها المنتج التونسي سمير مرعي وهو عرض خاص بمسابقة عربية للشباب الهاوي للغناء ذي الصلة بالقضية الفلسطينية تتخلله رقصة على أنغام الدبكة الفلسطينية في رسالة تضامن فني مع الشعب الفلسطيني لتختتم هذه التظاهرة يوم 11 أفريل الجاري من فضاء نادي الأطفال بعرض تنشيطي للأطفال بعنوان “شاطر شاطر”من انتاج جمعية الإبتكار المسرحي بقعفور .