سينمافنون

وداعا…شوقي الماجري

ليلى العوني – الأيقونة الثقافية

توفي صباح اليوم المخرج التونسي شوقي الماجري عن عمر يناهز 57 سنة في العاصمة المصرية القاهرة. خسرنا اليوم واحد من أهم المخرجين في العالم حيث ترك رصيدا هائلا من الأعمال التي لا تنسى.

ولد الراحل في تونس في 11 نوفمبر 1961، وحصل على شهادة الماجستير في الإخراج السينمائي من المعهد الوطني للسينما والمسرح والتلفزيون في وودج – بولندا وعندما قدم مشروع مسلسل للتلفزة التونسية سخروا منه ورفضوا مشروعه ولكنه وجد التقدير اللازم في سوريا إذ رحبت بكل مشاريعه وأنتجتها…وعاد إلى تونس منتصرا على لوبيات الفساد التي تنخر التلفزة التونسية.

كُرّم الماجري من الرئاسة التونسية ومُنح وسام الإستحقاق الوطني في عام 2016… كانت القضية الفلسطينية العادلة قضيته ترجمها في عملين ضخمين، مسلسل الإجتياح الحاصل على جائزة إيمي العالمية لأفضل مسلسل أجنبي وهو يصور معاناة الشعب الفلسطيني في مخيم جنين وبطولاته في مقاومة الإجتياح الإسرائيلي للمخيم أثناء حصار الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، وعلاقة العائلات الفلسطينية ببعضها ولحمتها في مواجهة العدوان، ورائعة “مملكة النمل”،

الفيلم الذي يناقش أيضا حياة الشعب الفلسطيني في أنفاق تصل المدن الفلسطينية تحت الأرض، كما أخرج أيضا مسلسل “إسمهان” ومسلسل “هدوء نسبي” والذي حصل فيهما الراحل على جائزة أدونيا كأفضل مخرج في سنتين متتاليتن 2008 و2009، مسلسل “أبناء الرشيد.. الأمين والمأمون” عام 2006، “أبو جعفر المنصور” عام 2009، و”نابليون والمحروسة” عام 2012، والمسلسل السوري “حلاوة روح” سنة 2017.

سوف يبقى المخرج الراحل شوقي الماجري حيا بأعماله ومدرسة عريقة في الإخراج ستتعلم منها أجيال وأجيال… رحم الله فقيد الثقافة التونسية وأسكنه الفردوس الأعلى.




اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق