سينمافنون

ورحلت ماجدة السينما العربية

توفيت اليوم 16 جانفي 2020 الممثلة القديرة ماجدة الصباحي عن عمر يناهز الـ 89 سنة. عرفها الجمهور العربي بالأدوار الرومانسية الحالمة..المرأة المحبة والجريئة. كتبت تاريخها الفني بحروف من ذهب من خلال عدة أدوار مهمة لا يمكن نسيانها على غرار  “أين عمري” و” المراهقات ” و” جميلة ” و” بنات اليوم” فقد جسدت أفكار وشخصيات بنات جيلها بكل حرفية.

ولدت عفاف علي كامل الصباحي الشهيرة بإسم “ماجدة الصباحي” يوم 6 ماي 1931 درست في المدارس الفرنسية وحصلت على شهادة البكالوريا الفرنسية. كان أبوها موظفا في وزارة الموصلات بدأت حياتها الفنية وعمرها 15 سنة دون عِلم أهلها وغيرت اسمها إلى ماجدة حتى لا تكتشف كانت بدايتها الحقيقية عام 1949 في فيلم الناصح إخراج سيف الدين شوكت مع إسماعيل ياسين دخلت مجال الإنتاج وكونت شركة أفلام ماجدة لإنتاج الافلام من أهم افلامها التي أنتجتها “جميلة” تجسيدا لشخصية المناضلة الجزائرية جميلة بو حريد، ” هجرة الرسول” وقد مثلت مصر في معظم المهرجانات العالمية وأسابيع الافلام الدولية وأختيرت كعضو لجنة السينما بالمجالس القومية المتخصصة. حصلت على العديد من الجوائز من مهرجانات دمشق الدولي وبرلين وفينيسيا الدولي. حصلت على جائزة وزارة الثقافة والإرشاد كما قامت بدور بارز في جمعية السنمائيات.

رحمها الله ورزق أهلها الصبر والسلوان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق