يوميّا مبدعيْن تونسيين ضيفا شرف المعرض الوطني للكتاب

انطلق السنة الماضية « المعرض الوطني للكتاب التونسي » وستقام الدورة الثانية منه بداية من 19 إلى 29 ديسمبر 2019 تزامنا مع العطلة المدرسية ومع تظاهرة أيام قرطاج لفنون العرائس. وقد تلقت هيئة التنظيم قرابة خمسين طلب مشاركة.

تحمل الدورة الثانية عدة مستجدات من بينها حلول ضيفيْ شرف، يوميا من ولايتين وذلك بالتنسيق بين هيئة تنظيم المعرض والمندوبيات الجهوية للشؤون الثقافية، وذلك احتفاء بالمبدعين والمثقفين ممن لهم علاقة بالكتاب حيث سيقع عقد ندوات تجمعهم بزوار المعرض ومحبي الكتاب، للتعريف بهم وتسليط الضوء على مسيرتهم الإبداعية وتقريبهم من جمهور القراء.

زيارات للسجون والمستشفيات

من أهم الفقرات الجديدة المبرمجة في الدورة الثانية هو تنقل المعرض الوطني للكتاب التونسي خارج فضاء العرض حيث سيقع بالتنسيق مع السّلط المعنية تنظيم زيارات للسجون وللمستشفيات رفقة عدد من الوجوه الفنية والثقافية كما سيحتضن شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة أنشطة ثقافية وفقرات تنشيطية للفت انتباه المارة إلى وجود معرض الكتاب الذي تحتضنه مدينة الثقافة، مع إمكانية تركيز إشارات في شكل ملصقات أقدام تقود الراغبين في زيارة المعرض نحو مدينة الثقافة بشارع محمد الخامس الذي سيكون الدخول إليه مجانا وسيكون مفتوحا من العاشرة صباحا إلى الثامنة مساء.

إضافة جائزة الابداع النسائي حول الحقوق والحريات

وبعد أن منحت الدورة التأسيسية أربعة جوائز خصصت لمسابقة الكتاب “الإبداعي”و “الفكري” و”الموجه للطفل” و”المترجم “، سيتم في الدورة الثانية إضافة جائزة خامسة هي “جائزة أفضل عمل إبداعي نسائي حول الحقوق والحريات” وذلك تشجيعا للمبادرات النسائية المهتمة بالكتابة في هذا المجال، تبلغ قيمة كل جائزة 10 آلاف دينار وهي جوائز ممنوحة من وزارة الشؤون الثقافية، بعد نظر لجنة تحكيم مختصة في أعمال المترشحين.

كما سيكون هناك برنامج مشترك بين هيئة تنظيم المعرض والمركز الوطني لفن العرائس، وذلك بمناسبة تزامن تنظيم المعرض مع العطلة ومع تظاهرة أيام قرطاج لفنون العرائس بتداخل بعض الأيام بين التظاهرتين، تم لذلك إعداد برنامج موجه للأطفال يتضمن ورشات للكتابة والمطالعة فضلا عن عديد الفقرات التنشيطية.