حقوق الإنسان

“سوق الكاهنة” أول مشروع للتجارة العادلة في تونس

"إندا العالم العربي" تستعرض مشروعها الجديد خلال ندوة صحفية

مروى زروق – الأيقونة الثقافية

خلال الندوة الصحفية المقامة في أحد نزل الحمامات أمس الجمعة 20 نوفمبر 2020 أشارت حنان الميساوي مديرة مشروع بمنظمة “إندا العالم العربي” غير الحكومية أن سوق الكاهنة هو أول مشروع في تونس للتجارة العادلة يمتد على 3 سنوات من 2019 بالشراكة مع وكالة التنمية الفرنسية إلى فيفري 2021 و يهدف إلى دعم الفلاحة المستدامة و المسؤولة من أجل ضمان الإنتاج و التسويق المستدام .

المشروع هو إرساء نموذج تنموي بديل يرتكز على التجارة الإقتصاد التضامني والإجتماعي وقد إعتبرت الميساوي أن لقاء اليوم هو فرصة لإلتقاء الشباب من مناطق سيدي بوزيد والكاف والوطن القبلي وتونس الكبرى الذين تم إختيارهم في مجال الصناعات الغذائية والتسويق وذلك قصد ربط الصلة بينهم وبين أصحاب المجامع الفلاحية الذين تم إختيارهم أيضا في المشروع وتصل قيمة تمويله إلى 350الف دينار لأصحاب المشاريع. كما قدم عدد من الخبراء الدوليين خلال هذا اللقاء تجارب بلدانهم في هذا المجال حيث تتزامن هذه التضاهرة مع الأسبوع العالمي لريادة الأعمال 2020.

أضافت الميساوي أن المنتوجات ستكون وفق المواصفات التي تستعمل الأسمدة والأدوية بإعتدال في إنتظار إرساء الفلاحة البيولوجية. وقد تم اختيار 14 مجمعا فلاحيا يضم اكثر من 2000 من صغار الفلاحين في الولايات الثلاث المعنية من بين آلاف الشباب الذين تقدموا للمشاركة في المشروع ويشار إلى أن الفلاحات النساء يمثلن أكثر من 60من المجامع الفلاحية.

تكون المنتجات وفق خاصيات الجهات المعنية على غرار زراعة الكاكوية في الهوارية والملوخية في الوطن القبلي وماء الزهر والفستق واللوز والثوم بسيدي بوزيد والكاف العولة والكبار والزقوقو وتقطير الزيوت الأساسية والعسل.. وكل جهة وفق خصائصها. واعتبر أن كل هذه المواد وغيرها يتم إنتاجها وفق كراس شروط الجودة وتحمل علامة “الكاهنة” ويتم تصنعها وتعليبها بمرافقة من “إندا العالم العربي” كما أن التصنيع يتم في مصانع غذائية لشباب أعمارهم دون 40سنة ولهم شهادة تكوين مهني أو تعليم عالي في التحويل الغذائي.

وقد تم إطلاق طلب عروض لإختيار الشباب الناشط في هذا المجال كما تم الإنتهاء من فرز المشاريع في الولايات الأربع المعنية وتم إختيار 17مشروعا أي ما يعادل 35شابا سيقومون بتحويل منتجات الفلاحين وهم في مرحلة مرافقة حاليا إلى أن يتم توفير المنتوج في السوق حيث إجتمع لأول مرة الشباب وصغار الفلاحين خلال هذا الأسبوع لتباحث خاصية الجهات وكيفية التعاون.

التجارة ستمارس عن بعد ومباشرة في سوق الكاهنة لبيع منتوجاتهم مباشرة للمستهلك دون تدخل المحتكرين فيما تم -خلال الندوة الصحفية – إستعراض عدد من المشاريع الواعدة للشباب الذين إنطلقوا في تحقيق حلمهم في إنتظار تعميم التجربة على باقي الولايات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق