فنونمسرح

“3 أيام في الساحل” تشهد عودة محمد الهنيدي للمسرح بعد غياب 16 سنة

تحضيرات هنيدي للعرض استمرت 6 أشهر، تغير فيها اسم العرض من "صراع في الفيلا" إلى "3 أيام في الساحل"، والذي يحتوي على عدد كبير من الاستعراضات الغنائية التي يعود بها الهنيدي إلى الغناء مرة أخرى.

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

يعود الفنان محمد الهنيدي إلى خشبة المسرح مرة أخرى، بعد أن قاطعها لـ16 عاما كاملة، حيث كانت مسرحية “طرائيعو” هي آخر الأعمال التي يقدمها ولسنوات طوال فضل الهنيدي التلفزيون على المسرح، إلا أن بداية العام الحالي تشهد عودة الهنيدي مرة أخرى من خلال مسرحية “3 أيام في الساحل”.

انطلق العرض الأول للجمهور امس مساء الخميس، في عروض تستمر بمصر لشهر كامل، قبل أن يذهب فريق عمل العرض في جولة خليجية تنطلق من المملكة العربية السعودية وتشمل عدداً من الدول، يسافر بعدها للعرض في الولايات المتحدة الأميركية.

تحضيرات هنيدي للعرض استمرت 6 أشهر، تغير فيها اسم العرض من “صراع في الفيلا” إلى “3 أيام في الساحل”، والذي يحتوي على عدد كبير من الاستعراضات الغنائية التي يعود بها الهنيدي إلى الغناء مرة أخرى.

العرض يشارك في بطولته عدد كبير من الممثلين، أبرزهم بيومي فؤاد وأحمد فتحي وندى موسى، فيما يتولى الإخراج مجدي الهواري والتأليف لأحمد عبد الله. ويلعب محمد الهنيدي شخصية امرأة تدعى “حمامة هانم هشتاج” تهتم بعالم الأزياء والموضة وتدخل في صراعات كوميدية مع من حولها.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق