أدب وإصداراتالرئيسية

صالح العلماني يرحل عن “زمن الكوليرا”

الأيقونة

توفي اليوم المترجم الكبير صالح علماني عن عمر 70 عامًا بعد أن ترجم حوالي 100 كتاب لأدباء عالميين لعل أبرزهم غابريال غارسيا ماركيز.

يقال إن الترجمة خيانة للنص الأصلي مع أن الترجمات كانت ولا تزال معينا للاطلاع على ثقافات أخرى وحضارات بعيدة عنا والعلماني قد نقلَ لنا سحر “غابو” خاصة في روايته “مئة عام من العزلة”، ورواية “الحب في زمن الكولير”، وغيرها الكثير من روائع الخالدة في ذكرى القرّاء وفوق رفوف المكتبات.

وُلد “صالح علماني” عام 1949 في مدينة حمص في سوريا ونشأ فيها حيثُ أمضى معظم سنوات طفولته في سوريا. درسَ في وقتٍ لاحقٍ الطب في الجامعة؛ لكنّه تحول لدراسةِ الأدب الإسباني وذلكَ مع صعود تيار الرواية اللاتينية وبروزها عالميًا في أواخر الستينيات وبداية السبعينيات.

بدأ صالح علماني عملهُ في وكالة الأنباء الفلسطينية  ثم أصبحَ مُترجمًا في السفارة الكوبية بدمشق وعمل في وقتٍ لاحقٍ في وزارة الثقافة السورية، في مديرية التأليف والترجمة وكذالك في الهيئة العامة السورية للكتاب إلى أن بلغَ سنَّ التقاعد سنة 2009.

تخصص صالح منذ أواخر السبعينيات في ترجمة الأدب الأميركي اللاتيني ثمَّ زادت شهرته حينما ترجمَ لأبرز كتاب أميركا اللاتينية بما في ذلك غابريال غارسيا ماركيز و‌إيزايل الليندي و‌جوزيه ساماراغو وإدواردو غليانو وآخرين، وتُعدُّ “ليس للكولونيل من يكاتبه” أول روايةٍ ترجمها صالح علماني لكاتبها ماركيز والتي حظيت بحفاوة من الصحافة والنقاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق